التخطي إلى المحتوى الأساسي

Skip Navigation Links الصفحة الرئيسية البرامج النزلاء برنامج مصالحة

برنامج مصالحة​

mosalaha.jpg

يندرج هذا البرنامج ضمن مساعي المندوبية العامة لتوفر ال روط المناسبة لإعادة إدماج فئة المعتقلن المدانن في قضايا التطرف والإرهاب بالمؤسسات السجنية، من خ ال تبني مقاربة علمية تتكامل مع الجهود المتعددة الأبعاد والمبذولة ع ى المستوى الوطني في مجال مكافحة الإرهاب والتطرّف في إطار الاستباقية الامنية والتحصن الروحي ومحاربة الهشاشة.

ويرتكز البرنامج الذي قامت المندوبية العامة ببلورته وتنفيذه بالاعتماد على مواردها الذاتية وبتعاون مع الرابطة المحمدية للعلماء، والمجلس الوطني لحقوق الإنسان، وخبراء مختصين، على ثلاثة محاور أساسية وهي المصالحة مع الذات - المصالحة مع النص الديني - المصالحة مع المجتمع، كما يستمد فلسفته من التوجيهات الملكية السامية الداعية إلى تعزيز قيم المواطنة والتسامح والاعتدال، وإذكاء الإحساس بالمسؤولية المواطنة بين مختلف شرائح وفعاليات المجتمع المغربي وإصلاح العدالة الجنائية بالمغرب، على أسس المواطنة والمحاسبة والمسؤولية والمساواة في الحقوق والواجبات والفرص، إضافة إلى صون الكرامة الإنسانية للمواطنين السجناء التي لا تجردهم منها الأحكام القضائية السالبة للحرية.

فضلا عن كونه يشكل مبادرة تكرس المبدأ الذي قامت عليه تجربة هيئة الإنصاف والمصالحة في صيغة جديدة تتفرد بكون المصالحة فيه صادرة عن السجناء المعنيين، مع المجتمع الذي تحمل أضرارا مادية ومعنوية بسبب أفكارهم أو أعمالهم المتطرفة.

بالإضافة الى أن هذا المشروع الفريد من نوعه على المستوى العالمي، يندرج في إطار الاستراتيجية الجديدة للمندوبية العامة المبنية على مبدأ تفريد العقوبة وإعمال البرامج الرامية الى أنسنة وتحسين ظروف الاعتقال، وتأهيل السجناء لتهييئهم للإدماج.

وقد أسندت المندوبية العامة للجنة علمية وطنية رفيعة المستوى مهمة إعداد منهجية تنفيذ هذا البرنامج، وتنزيله وفق مرجعية علمية تتسم بالتكامل والشمولية، مما يجعله يتميز عن برامج المراجعات والحوارات الفكرية التي تم اعتمادها وطنيا وإقليميا في مراحل سابقة، على اعتبار أن الهدف المركزي لبرنامج مصالحة هو التأطير الشمولي للسجناء وتأهيلهم نفسيا وفكريا وسلوكيا للتعامل بطريقة سليمة مع نظم المجتمع وفعالياته المؤسساستية والبشرية بما يسمح لهم بالاندماج الكامل والفعال.

وفي هذا الصدد، تم استكمال هذه المبادرة في نسختها الأولى بنجاح خلال الفترة الممتدة ما بين 29 ماي و 25 يوليوز من العام 2017 ، وذلك بسجن العرجات 1، واستفاد منه 25 سجينا من السجناء المدانين في ملفات الإرهاب والتطرف، يمثلون عينات من مختلف الاتجاهات الجهادية، والمحكوم عليهم بعقوبات سجنية متفاوتة، والذين عبروا عن رغبة أكيدة في المشاركة في هذا البرنامج بشكل اختياري وعن طواعية.

وقد تم تنفيذ البرنامج في محاوره الثلاثة وفق الأبعاد التالية:

themesmosalaha.jpg